اتصل بنا

فضائح كرتنا

مباريات للتاريخ

أشهر اللاعبين

بطولات محلية

تاريخ الكرة السورية

الرئيسية

 

كتاب صفحات مطوية من تاريخ اللاذقية 2020 

أمل سوريا في بناء منتخب قوي .... منتخب سوريا 2016-2017


تأسس اتحاد كرة القدم السوري عام 1936
انضم إلى الاتحاد الدولي عام 1937
انضم إلى الاتحاد الآسيوي عام 1969
المقر : دمشق
عدد الأندية : 120 نادياً
عدد اللاعبين : 25000 لاعب


الكرة السورية في سطور  ... كتبت عام 2001

ما تزال الكرة السورية تعاني الكثير من المشاكل منها قلة الإنجازات على كافة الأصعدة باستثناء العربية منها و ذلك عندما كان الاحتراف العربي في أوله و لم تكن تلك الهوة موجودة بين الفرق العربية , و لا يمكن لنا أن نعتبر ما تم إنجازه على مستوى فرق الشباب إنجازات لأنها بالفعل لو كانت كذلك لاستمرت مع  منتخب الرجال ( أكبر دليل فوز سورية بكأس أسيا للشباب 1994 و من بعدها لم يستطيع المنتخب السوري الأول التأهل حتى لنهائيات كأس أسيا التي تضم  16 فريقاً باستثناء سنة 1996 على حساب فريق قطر الضعيف - حينها-) أما ما حققته سوريا بالمنتخب الأول على المستوى القاري و الإقليمي فيتمثل بفوزها بذهبية دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط في اللاذقية 1987 و ضمّ الفريق السوري حينها مجموعة من أفضل العناصر و لو أن الفوز في المباراة النهائية تم على حساب فريق فرنسي بالتأكيد ليس هو الفريق الأول و إنما فريق هاو و أشهر لاعبيهم هو  فيليب بريور صاحب الهدف في المباراة النهائية و هداف البطولة و هو في الحقيقة لاعب في الدرجة الثانية في الدوري الفرنسيو كذلك كان من افضل اللاعبين  الفرنسيين  المشاركين  في  اللاذقية 87 فيليب غلادينس و  جاكي فيدو و هذان اللاعبان  كذلك من فرق الدرجة الثانية في فرنسا .

و الإنجاز الآخر تأهلنا إلى اولمبياد موسكو  1980 و لتأهلنا قصة أخرى طريفة يعلمها الجميع. و ستجد تفاصيلها داخل الموقع ....على المستوى القاري تأهلنا 4 مرات إلى نهائيات كأس آسيا 80-84-88-96 و خرجنا في جميعها من الدور الأول . أما الانجازات الرياضية و التي نتفاخر بها أمام فرق كنا نفوز عليها سابقاً كعمان و الأردن و المالديف  فهي على المستوى العربي فقط لا غير و مع ذلك فهي لا تقارن بما حققته العراق و مصر و الجزائر و السعودية و المغرب و تونس و الكويت و الإمارات  . و للحق وجد لدينا فريق ضم لاعبين جيدين على المستوى القاري و العربي أمثال عبد القادر كردغلي ونزار محروس كيفورك مردكيان و مروان مدراتي و رضوان الشيخ حسن و جورج خوري و وليد أبو السل و مالك شكوحي أي باختصار جيل الفترة من 1983-1988 و كدنا نصل بهذا المنتخب إلى نهائيات كأس العالم و لكن انهى آمالنا المرعب العراقي بجيله الذهبيأما الدوري السوري فله وجع آخر إذ يعتبر مسابقة متوسطة ( عربياً) و ضعيفة ( عالمياً)  من جميع النواحي ابتداءً  من مهارات اللاعبين و انتهاءً بحالة الملاعب. و أكبر دليل ماتفرزه هذه المسابقات من لاعبين و مدربين لا يستطيعون حتى إيصال المنتخب إلى النهائي الآسيوي أو الفوز في مباراة واحدة مع احترامي لفرق المالديف و لاوس و الفليبين و مرجلة لاعبيننا بـ 12/0 و 20/0 عـلى أسـاس سنتأهل بفارق الأهداف. على كل هذا الموقع للأرشفة و ليس للنقد و لكن ........

و للحكم على ذلك بأنفسكم قوموا بجولة في هذا الموقع الذي يحكي حكاية منتخبنا

ملاحظة النتائج تشمل فقط فرق الرجال

 

 

 


كتبها علام رحمة في عام 2001 ....

كتاب صفحات مطوية من تاريخ اللاذقية 2020 


تاريخ الكرة السورية  2000 - علام رحمة

00963932415591